حفل جوائز كريم الحسيني لعام ٢٠١٥ ٧ نوفمبر، ٢٠١٥ - فندق هيلتون بيراميدز جولف ريزورت







"يوم الربيع في خريف كل عام"

منذ عامين، احتفلت جمعية أصدقاء كفالة اليتيم لأول مرة بالفائزين بجوائز كريم الحسيني. ولكن هذا العام لم يقتصر الإحتفال على ذلك فقط، إنما احتفلت الجمعية بالتفاني في العمل والمعرفة اللذان وقفا في مواجهة كل تحدي، وخلقا طرقا جديدة لتلوين السماء ليس فقط بالبالونات بل بأطفال مميزين دائماً بالعزة والمعرفة.

يوم ٧ نوفمبر، ٢٠١٥، احتفلت جمعية أصدقاء كفالة اليتيم بالفائزين بجوائز كريم الحسيني لعام ٢٠١٥ في فندق هيلتون بيراميدز جولف ريزورت، في جمهور شاركه مجموعة من أهم الشخصيات في مجال العمل الاجتماعي ورعاية الأيتام والسياحة. تم تسليم الجوائز لستة أطفال لتفوقهم الدراسي ولثلاث من مقدمي الرعاية لتميزهم في العمل.

جوائز كريم الحسيني هي برنامج سنوي ينظم لمكافأة الأطفال الذين حققوا انجازات في مراحل الدراسة الإبتدائية والإعدادية والثانوية. إضافة إلى ذلك، يتم تكريم ثلاث من أفضل مقدمي الرعاية الذين يساهمون في تحسين مستوى حياة هؤلاء الأطفال. تعتبر تلك الجائزة خطوة من خطوات أخرى غرضها تحقيق هدف أشمل وهو تحفيز الشباب على التقوق والتميز في حياتهم إلى جانب تشجيع القائمين على العمل في هذا المجال على التحسين في أدائهم المهني واتباع أحدث أساليب الرعاية.

قامت جمعية أصدقاء كفالة اليتيم هذا العام برسم صورة أخرى من الأمل والمستقبل المشرق لهؤلاء الأطفال. فمن المرحلة الإبتدائية تم تكريم الطفلة نورا عادل إبراهيم والطفل وحيد سمير السيد، من المرحلة الإعدادية تم تكريم الطفلة يمنى سيد على صالح والطفل عبدالله علي صديق، ومن المرحلة الثانوية تم تكريم كل من زينب سلام أبوالعلا ومحمد سيد عبدالحميد. أما عن جوائز مقدمي الرعاية، فقد تم تكريم السيد أشرف نادي من جمعية مسجد الحسن في بني سويف بالجائزة الأولى، وحصلت السيدة إيمان السيد من قرية اس.أو.آس بطنطا بالجائزة الثانية، كما حصل السيد ملاك عطا الله من دار الشهيد الأمير توادروس في القاهرة بالجائزة الثالثة.

وبما أن المناسبة هي الإحتفال بعقول شابة نيرة ، تم تسليم جوائز من قبل مجموعة مميزة من الضيوف الداعمين لهذا الهدف وهم الفقيه الدستوري الدكتور يحيي الجمل، الدكتور مسعد رضوان مساعد وزير التضامن الإجتماعي للشئون الإستراتيجية والرعاية، اللواء أحمد حمدي نائب رئيس الهيئة المصرية للسياحة، السيد بيتر فيكينمير ممثل مركز تريزا لرعايةالأطفال و الشباب بألمانيا، السيد أحمد سلامة المدير العام لفندق هيلتون بيراميدز جولف ريزورت، السيد يوسف عبد الباسط رئيس الإدارة المركزية للرعاية الإجتماعية بوزارة التضامن الإجتماعي، السيد حسني يوسف سليمان المدير الإقليمي لمؤسسة فيس بمصر، والفنان إسماعيل يسري ، والمطربة عايدة الأيوبي والسيدة يوتا الحسيني رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء كفالة اليتيم.

خلال الإحتفال قام ممثلوا جمعية أصدقاء كفالة اليتيم بالتحدث عن مهمتهم ومصادر إلهامهم خلال رحلتهم لخلق بيئة أفضل للأطفال الأيتام في مصر عن طريق برامجها ونشطاتها المتنوعة، إضافة إلى ذلك قامت لجنة جوائز كريم الحسيني بشرح عملية اختيار الفائزين وأهداف الجائزة وتوقعاتها للسنوات القادمة. تتضمن الجائزة مكافأة مالية وأوسكار كريم الحسيني، إضافة إلى ذلك سيشارك الأطفال الفائزون بالجوائز في برنامج التبادل بين مصر وألمانيا في صيف 2016 والذي يقوم بتنظيمة جمعية أصدقاء كفالة اليتيم ومركز تريزا لرعاية الأطفال والشباب بألمانيا. تم تنظيم هذا البرنامج العام الماضي تحت رعاية الهيئة المصرية للسياحة.

والجدير بالذكر هو إرتفاع مستوى المشاركة هذا العام عن السنوات الماضية، حيث تقدم 61 تلميذ وتلميذة للجائزة، بالإضافة إلى 42 من مقدمي الرعاية وذلك من 11 محافظة. وعلى صعيد آخر أشار ممثلوا جمعية أصدقاء كفالة اليتيم إلى ضرورة التشجيع على التقدم للجوائز الأخرى و منها: منحة كريم الحسيني للتعليم الفني و التدريب المهني، جائزة كريم الحسيني للإعلام، وجائزة كريم الحسيني لأفضل مؤسسة رعاية مطبقة لمعايير الجودة، والتي لم يتقدم لها مرشحون خلال السنوات الماضية.

وحرصاً على إنشاء تجمع للفائزين بجوائز كريم الحسيني، تم دعوة الفائزين بالجائزة خلال العامين الماضيين كضيوف شرف، بالإضافة إلى مجموعة من قيادات العاملين بوزارة التضامن الإجتماعي ووزارة السياحة. قام الفنان إسماعيل يسري بإستضافة الفائزين في العام الماضي على المسرح للتحدث عن مشاركتهم في برنامج التبادل العام الماضي. تضمن برنامج الحفل المسرحية الغنائية "سلطة خضرا " المقدمة من فتيات مؤسسة الضمير الحي، وفقرة غنائية من الفنانة عايدة الأيوبي التي تعتبر أحد أهم الداعمين لإحتفالية كريم الحسيني منذ عام 2013. لقد أصبح يوم إحتفالية جوائز كريم الحسيني هو يوم الربيع في خريف كل عام. فهو فرصة للجمع بين أفراد مهتمين بقضية تم إهمالها لسنوات طويلة، وهو يوم لتجديد الأفكار والعلاقات بين الناس والمؤسسات والدول.

برنامج تبادل للشباب بين مصر وألمانيا من ٥ إلى ١٥ يونيو ٢٠١٥ - ألمانيا.








“مغامرة الصداقة”

عند سماعنا لكلمة "مغامرة" تتجه أذهاننا بشكل طلقائي لصور أناس يتسلقون الجبال، يركبون الطائرات أو يقفذون منها، أو يفعلون أي شئ آخر خطير ومثير. و لكن اليوم، تظهر لنا جمعية أصدقاء كفالة اليتيم نوع آخر من المغامرات، وهو مغامرة الصداقة.

في يوم الجمعة الموافق ٥ يونيو ٢٠١٥، انطلقت مجموعة من ستة أطفال وأثنين من مقدمي الرعاية في رحلة إلي ألمانيا، والتي تحولت بعد ذالك إلي مغامرة. كانت الرحلة تمثل جزء من فاعليات برنامج التبادل بين الشباب ومؤسسات الرعاية بين دولتي مصر وألمانيا. بدءت الرحلة ولم يعرف أحداً منهم الآخر، ولأول مرة يركبون طائرة ويرحلون لبلد غريب، لأول مرة يصنعون مربى الفراولة، ولأول مرة يستمعون للموسيقى الكلاسيكية، ولأول مرة . . .

بعد وصولهم إلى القاهرة، يعبرون عن تجربتهم من خلال كتاباتهم ليوميات رحلتهم وحكايتهم لفريق الجمعية.

تقول شهد شريف (١٣سنة) "في البداية كنت متخوفة من التجربة، كنت قلقة وشعرت بالوحدة. ولكن بمجرد وصولنا إلي مطار فرانكفورت حيث قام باستضافتنا فريق ( Theresien Kinder - und Jugendhilfezentrum ) بدأت أشعر بالطمئنينة. لأول مرة أكون فيها بعيدة عن بلدي."

وفقا لمشرفين الرحلة، تأقلمواالأطفال بشكل سريع على الموقف. لقد تعرضوا لإحساس جديد وهو الغربة ولكنهم علموا أنفسهم كيفية التكيف والانسجام مع البيئة الجديدة، وأصبحوا مستعدين للاستمتاع بالتجربة. تتلخص أبرز مشاهد الرحلة في زياراتهم للعديد من مؤسسات الرعاية والمدارس مثل مؤسسة "البيت الأصفر" في أوفنبخ، وزيارتهم لمطار فرانكفورت حيث شاهدوا مراحل صنع أنواع مختلفة من الطائرات، ورحلتهم في نهر الراين و زيارتهم لمدينة ماينز وأوديفالد، وبيت سانت جوزيف للموسيقى والمزرعة التعليمية في أوبيرفيلد.

"في اليوم الثاني قمنا بزيارة غابة أودنفالد مع الفريق المضيف. شاهدنا المناظر الطبيعية الخلابة والأشجارالعالية التي خلقت جو من السحر والشجن. كما قابلنا الساحرة التي حكت لنا قصص خيالية وأحداث من تاريخ الغابة." قالت نرمين يوسف (١٦ سنة). ومن الواضح أن هذا الجو الساحر كان هو السائد طوال الرحلة، حيث يقول حسن حسني (١٥ سنة) "ألمانيا بلد من الخيال، وكانت الزيارة أحلى مما توقعت." وتعبر شهد عن لحظتها المفضلة، وهي إنتقاء ثمار الفراولة وصناعة المربى، فتقول " كنت في غاية السعادة والفخر، لأني آكل شئ من صنع يدي. حتى أني قد أحضرت بعض منها معي إلى مصر."

ويلخص لنا حازم فوزي (١٣ سنة) تجربته في كلمات بسيطة وسريعة ليقول "تعلمت الكثير من قصة الساحرة عن الأقذام. أطعمت الحيوانات في الحديقة وأعجبني وجود اللافتات بجانب الحيوانات لتشرع كيفية التعامل معها. أحببت تسلق الأشجار. عرفت كيف تغرد الطيور والحشرات. تسلقنا ١٤٢ خطوة من سلالم برج رونيبرج. أعجبي اللعب على الأورج وغناء الأوبرا كان أروع شئ."

بالرغم من اختلاف أعمارهم وأهتماماتهم، إلا أن كلهم أتفقوا على أفضل أوقاتهم خلال الرحلة. أتفقوا على أن أجمل تجربة هي حضور افتتاح معرض الزهور في اليوم السابع من رحلتهم. يقول عبد الرحمن المصري (١٧ سنة) " للمرة الأولى استمعت إلى الموسيقى الكلاسيكية، كانت مريحة للأعصاب، وتعلمت أشياء كثيرة عن الزهور وأسمائها وأنواعها." كما كانت زيارتهم للكنيسة في مدينة ماينز فرصة رائعة للتعرف على الدين المسيحي، وعلى كيفية احترام وتقبل معتقدات الآخرين.

و من المدهش اتفاقهم على أن أهم مميزات المجتمع الألماني هي "الناس". تقول نرمين "هم في غاية الإيجابية والأدب، هم غير عنصريين، ويعتزون كثيراً بلغتهم." توصلت هذه المجموعة من الأطفال إلى نتيجة هامة وهي أن التقدم الحقيقي يبدأ من الفرد، يقول وليد نبيل (١٦ سنة) "يجب أن نبدأ بأنفسنا، لا أمانع الخروج إلى الشوارع الآن لتنظيفها بنفسي."

وعلى صعيد آخر، يري أ.هاني أحمد، مقدم الرعاية من دار الحسن، أن الأطفال المشاركين من دار الحسن قد أظهروا تطور ملحوظ على الجانب الشخصي والعام، ويؤكد "ّهم لآن أكثر إيجابية، أكثر صبراً وتحملاً ويثقون بأنفسهم. فبعد هذه الرحلة، تغيرت حياتهم، هم الآن يهتمون بالتفاصيل، كاحترام الوقت وتنظيف البيئة المحيطة بهم." ومن جانبه كمقدم رعاية يشير أ.هاني إلى فائدة معرفته بأساليب عمل مؤسسات الرعاية هناك ويقول "كان شئ مبهر، مشاهدة كيفية ابداع كل مدرسة لأسلوبها ومنهجها الخاص والمختلف عن الآخرين."

عند سؤالهم عن أسعد أوقاتهم، كلهم أجمعوا على أنها "أوقات العشاء عندما يجتمع الكل ونحكي ونتذكر أحداث اليوم." فبالرغم من قيامهم بكل ما هو مختلف ومثير، إلا أن أسعد لحاظاتهم كانت أثناء تكوين "الصداقة"، تكونت صداقات بينهم، وبين مشريفين الرحلة والفريق المضيف. كانت آسعد لحظاتهم عندما تحولوا من مجرد مجموعة إلى فريق من الأصدقاء.

و الجدير بالذكر، أن روح الصداقة هذه، هي ثمار عمل العديد من الأفراد والجهات. بدأً من مصر حيث تعاون وزارة التضامن الإجتماعي والدعم المادي من هيئة السياحة المصرية وتخطيط وتنظيم جمعية أصدقاء كفالة اليتيم. ومن ألمانيا نشكر الفريق المضيف من (Theresien Kinder - und Jugendhilfezentrum) الذي قام بتنظيم رحلة تعليمية ثقافية ترفيهية لمدة عشرة أيام للشباب ومقدمي الرعاية وكل المساهمين في هذه التجربة القائمة على التبادل بين الدول، فبدونهم لما كان قد تحقق الهدف.

وشكر خاص لجمعية أصدقاء كفالة اليتيم و (Theresien Kinder - und Jugendhilfezentrum)الذين أظهروا لنا أحد أهم أهداف الجمعية وأحد أهم مبادئ العمل الإجتماعي وهي الصداقة. لقد قاموا بتنظيم برنامج لتبادل الثقافات من أجل متعة وتعليم الأطفال ولكن النتيجة تعدت ذالك الهدف لتضمن تربية شباب ناضج مستعد للعمل على تطوير وتنمية المجتمع. نتمني أن يستمر هذا التعاون لخلق المزيد من الصداقات بين الأفراد والمؤسسات والثقافات، والمزيد من قصص النجاح والمغامرات.

القاهرة، سبتمبر ٢٠١٥.

شهادات تقدير من وزارة التضامن الاجتماعي




"تدريب الأخصائيون الاجتماعيون بوزارة التضامن الاجتماعي على معايير الجودة"

شاركت الجمعية في برنامج تدريب المجموعة الأولى والثانية من الأخصائيين الاجتماعيين موظفي وزارة التضامن الاجتماعي للقيام بالتقويم المبدئي لجميع دور ومؤسسات رعاية الأيتام في مصر، وذلك في الفترة من ١٧-١٨ ، ١٩-٢٠ أغسطس ٢٠١٤. كما شا ركت في تدريب المجمعة الثالثة والرابعة في الفترة من ٤-٦، ١١-١٣ يناير ٢٠١٥م.

واحتفلت وزارة التضامن الاجتماعي في يوم ١٦ مارس ٢٠١٥م بانتهاء التقويم المبدئي لدور ومؤسسات رعاية الأطفال، وقدمت معالي وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة/ غادة فتحي والي الشكر وشهادات التقدير لأعضاء فريق التقويم والفريق الفني الداعم لهم بمشاركة جمعية أصدقاء كفالة اليتيم.






"معايير الجودة للنوادي الاجتماعية والثقافية"

قام أ.د. منير الحسيني خلال شهر مارس ٢٠١٥م بمشاركة السيد/ جورج هورشر، والسيد/نبيل عباس كميسرين لجميع ورش عمل إعداد معايير الجودة للنوادي الاجتماعية والثقافية التي أقيمت في المؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع بالعجوزة.

جوائز كريم الحسيني ٢٠١٤م



"جمعية أصدقاء كفالة اليتيم (OFA) تحتفل بالفائزين لجوائز كريم الحسيني ٢٠١٤، في ١نوفمبر ٢٠١٤"

يهدف برنامج جوائز كريم الحسيني لتحفيز الأطفال المقيمين بدور رعاية الأيتام على التفوق في تحصيلهم الدراسي، وتكريم إنجازاتهم عند حصولهم على الشهادات الابتدائية، الإعدادية، والثانوية العامة بمنحهم الجوائز والدعم المالي.

وهدف آخر لبرنامج الجوائز لأفضل مقدمي الرعاية هو تشجيع التنافس بينهم، وبين كل من الأمهات البديلة، الأخصائيين الاجتماعيين، وغيرهم من الموظفين والعاملين بدور الرعاية من أجل تحسين أدائهم المهني، وبالمثل للخدمات التي يقدمونها للأطفال المقيمين بمؤسسات ودور رعاية الأيتام.

تم الاحتفال بفندق هيلتون بيراميدز جولف ريزورت بمدينة 6 أكتوبر، حيث استضاف الفندق الفائزون والمدعوون. وشارك في الاحتفال ممثلون لوزارة التضامن الاجتماعي، الهيئة المصرية للسياحة، العديد من العاملين والقائمين على دور رعاية الأيتام، والمنظمات غير الحكومية من محافظات القاهرة، الجيزة، الغربية، القليوبية، المنوفية. وجاء في مقدمة المدعووين الدكتور يحي الجمل النائب السابق لرئيس الوزراء. كما شارك أولاد وفتاة من الألمان المقيمين بدار "مركزتريزا لمساعدة الأطفال والشباب" بمدينة أوفنباخ بألمانيا، وهؤلاء زاروا مصر في إطار بروتوكول مصر-ألمانيا للتبادل الثقافي بين جمعية أصدقاء كفالة اليتيم، ومركز تريزا لمساعدة الأطفال والشباب.

وازداد الاحتفال جمالا بما قدمته الفنانة المطربة عايدة الأيوبي من غناء وإنشاد بمصاحبة فريقها من راقصي التنورة. كما قدم شاب مصري وآخر ألماني فقرات غنائية وموسيقية على خشبة مسرح الاحتفالية. أنتم مدعوون لمشاهدة هذا الاحتفال في قناتنا على يوتيوب.

تبادل زيارات الشباب المصري-الألماني بين دور الرعاية






"أطفال اليوم هم آباء الغد"

ثمانية من الشباب الألماني وفتاة يصاحبهم مشرف ومشرفة مقيمون في " مركز تريزا لمساعدة الأطفال والشباب" بمدينة أوفنباخ بألمانيا زاروا مصر من 24 أكتوبر إلى 3 نوفمبر 2014م وفقا لبروتوكول التبادل الثقافي المصري-الألماني بين جمعية أصدقاء كفالة اليتيم، ومركز تريزا لمساعدة الأطفال والشباب. ونظمت الجمعية برنامج الزيارة مع شريكتها "جمعية دار الحسن الخيرية لرعاية الطفل اليتيم" التي استضافت الوفد الألماني تحت إشراف وزارة التضامن الاجتماعي.

وقد استمتع الأولاد والبنات الألمان والمصريين بأيام مليئة بالإثارة، والتعلم، وتبادل الثقافات من خلال المعايشة وزيارة الأماكن التي شاهدوها معا في مصر.

كما كان للدعم الثقافي والمالي الكبير من الهيئة المصرية للسياحة ما جعل هذا التبادل الحادث لأول مرة ممكنا. من فضلك إذهب إلى فيسبوك وقناة يوتيوب الجمعية من خلال موقعها الالكتروني لتشاهد عشرة أيام جميلة لتبادل الشباب المصري-الألماني ووزياراتهم معا للمزارات السياحية والثقافية، وزيارتهم للمدرسة الألمانية الخاصة بالقاهرة الجديدة، ولمصانع النساجون الشرقيون أكبر منتجي السجاد في العالم، والكثير غيرها من الزيارات.

والتلاميذ والتلميذات الفائزون بجوائز كريم الحسيني ٢٠١٤ وشباب من دار الحسن مدعوون لزيارة شريكنا الألماني "مركز تريزا لمساعدة الأطفال والشباب" بمدينة أوفنباخ الألمانية خلال صيف ٢٠١٥م.

مهرجان العطاء الاجتماعي بالمعادي ٢٠١٤



شاركت جمعية أصدقاء كفالة اليتيم في مهرجان العطاء الاجتماعي بالمعادي مع العديد من الجمعيات والمنظمات في منطقة المعادي. وتم المهرجان تحت إشراف إدارة المعادي ووزارة التضامن الاجتماعي يوم ٢٧ يونيو ٢٠١٤ في شارع رقم ٢٥٠ أمام جراند مول المعادي.

معايير الجودة لدور ومؤسسات رعاية الأيتام في مصر




بناء على آراء العاملين بمجال رعاية الأيتام بمصر، وجدنا أنه من الضروري العمل على وضع وثيقة كدليل عملي وفعال يضم معايير الجودة التي يجب تحقيقها في دور رعاية الأيتام بشكل يتناول كل جوانب الحياة اليومية. وبما أن مثل هذا الدليل لم يكن موجودا في مصر، تم إطلاق أول مشاريع الجمعية و هو مشروع "معايير الجودة لدور ومؤسسات رعاية الأيتام في مصر". تم إنجاز هذا الدليل خلال العديد من ورش العمل التي تمت بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، وعدد من المنظمات غير الحكومية، والخبراء، ومديرين لدور الرعاية، وتم ذالك تحت إشراف ومشاركة أحد أشهر علماء الاجتماع في ألمانيا. هذه الوثيقة هي بمثابة دليل يحتوي على كل المعايير التي تحكم طريقة عمل أي من دور الرعاية بطريقة تساعد على تنمية المكان بطريقة فعالة، وتنمية نوعية حياة الأطفال على المدى البعيد. تم الآن الانتهاء من هذا المشروع في وثيقة موحدة بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، جمعية أصدقاء كفالة اليتيم، جمعية وطنية، في صورة دليل يحتوي على ٤٢ معيار للجودة، مبوبة في ستة أقسام، تغطي وتثري كل جوانب الحياة اليومية في دور رعاية الأيتام بداية من البنية التحتية وبناء الدار لتحسين مستوى ومستقبل حياة الأطفال المقيمين فيها. مؤخراً، تمت الموافقة على هذا الدليل من قبل وزارة التضامن الاجتماعي طبقاً إلى اللائحة الجديدة ومعايير الجودة الصادرة بالقانون رقم ١٨٨ بتاريخ ٢٠١٤/٦/٩.

جوائز كريم الحسيني لعام ٢٠١٤ ومنح كريم الحسيني ٢٠١٤





"الإعلان عن الدورة الثانية"
للعام الثاني على التوالي تنظم جمعية أصدقاء كفالة اليتيم بالمعادي، بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي وهيئة تنشيط السياحة و مجموعة من الشركات و أحد البنوك، مسابقة جوائز كريم الحسيني للتفوق الدراسي للتلاميذ والتلميذات المقيمين في دور الرعاية الاجتماعية، بالإضافة إلى جوائز كريم الحسيني لأفضل مقدمي الرعاية في هذه الدور.

كما تبدأ جمعية أصدقاء كفالة اليتيم هذا العام، بالتعاون مع "منتدى التدريب و التعليم"، الإعلان عن "منح التعليم الفني المزدوج" للطلبة و الطالبات المقيمين في دور و مؤسسات رعاية الأيتام الذين أنهوا مرحلة الدراسة الإعدادية و يرغبون في الالتحاق بالتعليم الثانوي الفني بتخصصاته المختلفة.

ولذلك، عقدت الجمعية ورشة عمل ليوم واحد، يوم الاثنين الموافق الثاني من يونيو ٢٠١٤، بفندق رمسيس هيلتون بالقاهرة، دعت إليها الجمعيات الأهلية ومؤسسات رعاية الأيتام بمحافظات القاهرة، والجيزة، والدقهلية، والمنوفية، والغربية، لشرح معايير وشروط المسابقة و طرق التقدم لها، ونوعية الجوائز المقدمة.

التدريب وتطبيق معايير الجودة لدور ومؤسسات رعاية الأيتام في مصر – ورش العمل

"حلم بدأ يتحقق"
قال الفنان الشهير والت ديزني "يمكنك تصميم وابتكار وبناء أجمل مكان في العالم، ولكنك تحتاج لأشخاص يحولون الحلم إلى حقيقة" . بدأ الحلم في بدايات عام ٢٠١٣ وهو تصميم " دليل معايير الجودة لدور ومؤسسات رعاية الأيتام في مصر" . نستطيع أن نقول الآن: " بدأ الحلم يتحقق" .

لقد تمت مؤخراً موافقة وزارة التضامن الاجتماعي على مشروع " معايير الجودة لدور ومؤسسات رعاية الأطفال الأيتام بمصر"، ولذلك تسعى جمعية أصدقاء كفالة اليتيم للحصول على التمويل اللازم لتطبيق برامج وورش عمل معتمدة للعاملين في دور الرعاية (من كل المستويات والتخصصات) ، والعاملين أو الدارسين) بمعاهد الخدمة والعلوم الاجتماعية)، و موظفي القطاعات الحكومية ذات الصلة، ليتحقق الحلم ويصبح واقعا ملموسا. وقد تم تصميم ورش العمل التدريبية من قبل فريق عمل محترف، حيث تمت معالجة كل ورشة عمل بشكل مستقل وفقاً لطبيعة الحياة والعمل في دور رعاية الأيتام بشكل عملي ومتكامل.

وعودة إلى مقولة الفنان والت ديزني بأن الحلم وحده لا يكفي، فإن الخطوة القادمة هي التطبيق الفعلي والعملي لتلك المعايير في دور الرعاية المصرية، لتطوير المستوى التعليمي ومؤهلات العاملين بالدور والقائمين على إدارتها، ولتحسين نوعية حياة القائمين بها مما ينتج في النهاية بيئة صحية وملائمة للأطفال وبناء بيت سعيد لهم.

هنا يكمن التغيير الحقيقي والايجابية. فللوصول لهدفنا نحتاج إلى العمل الجاد والإبداع، ليس فقط في تطبيق المعايير بدقة ولكن أيضاً لخلق ثقافة عامة تضمن تحسين حياة أطفالنا، لينشئوا في بيئة آمنة تمكنهم من قيادة حياتهم ومستقبلهم باستقلالية كأفراد نافعين لمجتمعاتهم.

حفل توزيع جوائز كريم الحسيني ٢٠١٣



دع البالونات تطير
التاسع من شهر نوفمبر ٢٠١٣، شهدت حدائق فندق هيلتون بيرامدز جولف ريزورت لحظة من الامتنان والسعادة، لحظة خاصة تغلبت علي الجو الخريفي القاتم وجعلت الشمس أكثر إشراقاً، لحظة توزيع جوائز كريم الحسيني لعام ٢٠١٣، مسابقة سنوية تشرف عليها وتنفذها جمعية أصدقاء كفالة اليتيم لتكريم التلاميذ الأيتام المتفوقين دراسياً، بالإضافة إلى أفضل مقدمي الرعاية الذين يساهمون في تحسين حياتهم ورعايتهم على مستوى محافظات القاهرة الكبرى. تم تكريم خمس أطفال من الذين أتموا المرحلتين الابتدائية والإعدادية لتفوقهم الأكاديمي، و ثلاثة من أفضل مقدمي الرعاية في حفل جمع أكثر من ٥٠ طفل و ١٥٠ ضيفا من رموز العمل المجتمعي والسياحي. بالإضافة إلى تقدير الفائزين والضيوف وجهات الرعاية، قامت الجمعية بتكريم بعض الشخصيات التي قدمت الدعم والمساعدة على مدار البرنامج، منهم الفنانة عايدة الأيوبي التي شاركت في الحفل بصوتها الملائكي، و موسيقيين المدرسة الثانوية الألمانية الإنجيلية بالقاهرة (دايو). كما تم أيضا تكريم فريق المدرسة البريطانية الدولية بالقاهرة الجديدة الذين ساعدوا في جمع التبرعات للاحتفال من خلال أنشطتهم الإبداعية.

التعاون بين الطاقة الزرقاء وجمعية اصدقاء كفالة اليتيم

beds cloth table1

table2

تحت مظلة أسبوع الطاقة الزرقاء لفنادق هيلتون العالمية الذي يقام سنويا لخدمة المجتمع، قام فريق الإشراف الداخلي لفندق القاهرة رمسيس هيلتون بالتعاون مع جمعية أصدقاء كفالة اليتيم في يوم ١٥ سبتمبر ٢٠١٢ بزيارة دارين لرعاية الأيتام في جنوب القاهرة، ممن تدعمهم الجمعية. وقدم فريق الإشراف الداخلي خبرته عمليا في تنظيف وترتيب غرف النوم، وأماكن الاستقبال، والحمامات، والحدائق. وبجانب هذا العمل تبرع الفندق إلى الدارين بأدوات ومواد عملية التنظيف وكذلك بأطقم كاملة لفرش ٢٠ سرير. وهذا النشاط يتوافق مع مفهوم "الطاقة الزرقاء" لفنادق هيلتون على مستوى العالم لتشجيع التعاطف والالتزام بين أعضائه العاملين للمشاركة في خدمة المجتمع.

ورشة عمل "أساسيات ومبادئ التنشئة والتعلم للأطفال فاقدى الأبوين والأيتام"

beds beds cloth

cloth

هذه كانت ورشة العمل التعليمية الأولى التي نظمتها جمعية أصدقاء كفالة اليتيم في القاهرة من٣٠/٩ – ٢/١٠/٢٠١٢ بفندق رمسيس هيلتون. والجمعية تقدم نفسها لكل دور الأيتام، والمنظمات العاملة في مجال رعاية الأيتام، والمتبرعين ووزارة التضامن الاجتماعي كجمعية أهلية جادة، ومسئولة ومؤهلة ذات رؤية لها نشاطاتها. وهدف هذه الورشة هو دعوة القيادات الأهلية المسئولة في مجال رعاية الأيتام لبناء شبكة عمل، والدفع للتواصل، وتقديم المعلومات العلمية الدولية في التعليم والعمل الاجتماعي مع الأطفال فاقدي الأبوين والأيتام لجميع المشاركين في الورشة، والدفع لمناقشات بين المختصين، وإظهار أهمية الشخص التربوي المؤهل.

ومن بين ٦٤ مشارك بورشة العمل ممثلون من ٢٢ جمعية أهلية تعمل في مجال رعاية الأيتام، وممثلون من وزارات التضامن الاجتماعي في مصر وألمانيا، ومديري فروع من البنك الأهلي المتحد، وممثلين لجمعية أصدقاء كفالة اليتيم. وألقى السيد/ جورج هورشر الباحث الاجتماعي والخبير الألماني المعروف محاضرات الأيام الثلاث لورشة العمل باللغة الإنجليزية، وقام بالترجمة الفورية إلى اللغة العربية الكاتبة المعروفة السيدة/ غادة شوقي الوكيل.

وتضمنت الورشة عرض ومناقشة موضوعات أساسية مثل مفاهيم التعليم والتحديات التي تواجهها، واحتياجات الأطفال خلال المراحل العمرية المختلفة، الإرشادات التربوية، والبحوث النفسية، وكيفية الحياة اليومية في دور الأيتام، ووضع معايير للقياس، والحاجة لأشخاص مؤهلين. وقام بتيسير فعاليات الورشة وإدارة الحوار بين أطرافها طوال أيامها الثلاث من أعضاء مجلس الإدارة كل من الأستاذ الدكتور/ حسن أبوبكر نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، والسيدة/ محاسن البكري. و قد نالت ورشة العمل استحسانا كبيرا من جميع المشاركين الذين أبدوا حرصهم على استمرار هذا النمط من التعاون والتواصل في مجال رعاية الأطفال فاقدي الأبوين والأيتام.

ورشة عمل "الخطوة القادمة وجوائز كريم الحسينى"

beds cloth table1

بناء على ورشة العمل الأولى واستمرارا لفعالياتها، دعت الجمعية مشاركو الورشة الأولى لحضور ورشة العمل الثانية في مقر الجمعية يوم ١ يوليو ٢٠١٢ وتهدف هذه الورشة لبلورة نتائج الورشة الأولى، والتي بموجبها ستوضع خطة عمل مستقبلية لتنمية احتياجات دور رعاية الأيتام. والموضوع الثاني"جائزة كريم الحسيني" وهى أحد النشاطات الرئيسية للجمعية، والذي يهدف لتكريم أفضل التلاميذ بدور الأيتام سنويا على مستوى شهادات إتمام المراحل الدراسية الثلاث، وكذلك أفضل مقدم للرعاية بالدور، وفى السنوات المستقبلية لفئات أخرى في مجال رعاية الأيتام . ومن خلال جلسة المناقشات وضع المشاركون قائمة بمعايير وشروط التقدم بالترشيح لهاتين الجائزتين، ومقترحا بلجان التحكيم تم التوافق عليهما.

ورشة عمل "بحث سبل التعاون بين الجمعيات العاملة فى مجال رعاية الأيتام بجنوب القاهرة"

beds

وجهت جمعية أصدقاء كفالة اليتيم الدعوة إلى مديري جميع دور رعاية الأيتام بجنوب القاهرة وممثلي وزارة الشئون الاجتماعية للمشاركة في ورشة عمل ليوم واحد عقدت في ٢٠ يونيو ٢٠١٢ بمقر الجمعية بالمعادي. وكان الهدف من الورشة هو تقديم المؤسسات والجمعيات العاملة في مجال رعاية الأيتام لبعضهم البعض ليتعارفوا، ولمناقشة سبل التعاون المتبادل بينهم . وتم تحليل وإيجاز مخرجات ورشة عمل هذا اليوم في ستة مجالات مختلفة لتنمية احتياجات هذه الدور، والتي سوف تشكل أساسا لورش العمل القادمة.

زيارات جمعية أصدقاء كفالة اليتيم لدور رعاية الأيتام بجنوب القاهرة

table2 table1 cloth beds



خلال الفترة من يناير الى يونيو ٢٠١٢م قام رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء كفالة اليتيم وأمين الصندوق بزيارة ١٧ دار لرعاية الأيتام بجنوب القاهرة. وفى هذه الزيارات قامت الجمعية بتقديم نفسها كجمعية أهلية مسجلة بوزارة الشئون الاجتماعية بالقاهرة، وتهدف لدعم دور الأيتام في مخططاتها، وتنميتها، وعملياتها اليومية. وتمثل هذه الزيارات منطلقا للتعارف والمناقشات وتبادل الخبرات ووجهات النظر فيما يتعلق بدور رعاية الأيتام والتعاون والمشاركة المستقبلية. وتم تقويم معظم هذه الدور بأوضاعها الحالية باستخدام قائمة اختبار وضعت وفق "المعايير القياسية لمباني دور رعاية الأيتام وملحقاتها". وهذه المعايير القياسية تم وضع خطوطها الرئيسية بواسطة جمعية أصدقاء كفالة اليتيم، وسوف يتم تطويرها في صورة دليل إرشادي لبناء الدور الجديدة لرعاية الأيتام، ولتحديث الدور الحالية.